Accueil » Ils-elles écrivent » L’égyptien Mostafa Abu Mousallam

L’égyptien Mostafa Abu Mousallam

                     « كل ما أملكه لمواجهة قسوة العالم هو هذه الابتسامة فقط »

مصطفى أبو مسلم شاعر مصري صدر له  ديوان « غنوة مش للغنا » الصادر عن دار ميريت للنشر، والذي حاز على جائزة أحمد فؤاد نجم في شعر العامية و في 2018 صدر له ديوان ملاذ أخير لوحش مبتدئ

« عن شعر العامية في مصر وواقعه الحالي، قال مصطفى أبو مسلم إن الوضع ليس على خير ما يرام، ورغم أن فترات ثورة يناير أفرزت الكثير من الأسماء التي تعيد إنتاج واجترار تجربة أحمد فؤاد نجم وبيرم التونسي وفؤاد حداد، ولكن بمفردات العصر الحالي، إلا أن من يحاولون التطوير في شعر العامية حاليا قلة، ولكن هناك العديد من التجارب الشابة الجديرة بالاحترام والتقدير، وأتمنى أن يستمروا  » مقتطف من حوار أجرته معه بوابّة الأهرام في نونبر 2018

 

 
أريد أن أكون شعاع شمس
يتسلل من بين ثنايا شرفتك كل صباح
يلمس وجهك الناعم
ويهمس في أذنكِ.. أحبك ..
أو أكون قوس قزح
تقضمين من ألوانه
فتخرج الفراشات من فمكِ
أو زهرة لاتموت
وتنمو كلما لمستها يداكِ ..
 
20 نيسان / أبريل 2020
 
أنا شجرة التوت الأخيرة في هذا العالم
يحاصرني الخريف
وأحلم أن تحتضنني تلك العاصفة القادمة ببطء نحوي
كطفلها المدلل
وتزرعني بجوار نافذتك
لا لشيء سوى
أن أكون أول من يبتسم في وجهك
كل صباح
 
5 أيار / ماي 2020

ونحن أيضا كالكمان، بحاجة إلى كتف نتكئ عليه حتى يستقيم اللحن

أيلول – سبتمبر 2019

قلق، وكأنني آخر شجرة في الغابة
1 يوليوز 2019

 

المُصطَنع من الوُد تفضحُه الشَّدائد …

5 مارس 2019

أريدُها أرستقراطية مثلي
تجيد إقامة علاقات صداقة جديدة مع أرصفة الشوارع
ولا تنزعج من خلو جيبي الدائم من الحلوى
تضع يدها على صدري كل يوم
ليلتئم قلبي
تستخدم الورود كرقع لثقوب فستانها
الذي نسجت خيوطه العصافير
تكفيها ابتسامتي في عيد الحب وقصيدة باسمها
تصنع سلة مهملات لذكرياتي السيئة
وتزورها الملائكة خلسةً في المساء
لتهبهم الدفء
أكتب سرًا عن قطتها وأصدقائها الذين أكرههم جميعًا
وأتخيلُ أننا ذهبنا إلى السينما سويًا
وأمسكتُ يدها
ثم فتحنا باب العالم
وغادرناه بلا رجعة
حينها فقط
أستطيع أن أُقنع نفسي بأن القادمَ أفضل
9 نيسان / أبريل 2020
 
أعطوا طفلةً قلماً وكراسةَ رسم
وانظروا للعالم في عينيها
سترونه بيتاً لا تُطِلُّ نوافذُهُ
على إعداماتٍ ميدانية
وحديقةً بها وردةٌ كبيرةٌ
لا تُصنع بها المفخخات
وسماءً خاليةً من الطائرات الحربية
ورجلا وسيدةً
يعرفان معنى الاحتواء
عالمٌ لا مكانَ فيه
إلا للقصيدة

15 مارس / آذار 2019

فقط أريد صديقاً
يسير معي في طرقات المدينة التي
رسمتها في دفتري
لا يحدثني عن الماضي
فإنه يباغتني بحقنة في قلبي كل ليلة
كي لا يترك أثراً خلفه
أريده أن يفتح لي نافذة تطل على بحر
أغرق فيه دون أن يبتل جسدي
أريد شيزلونج و كوبا من عصير التفاح
وشاطئاً غير معد لإستقبال أحد غيري
وأن يهدي لي في عيد ميلادي القادم كلب « ماستيف »
ليصنع لي ضجيجاً كافياً يؤنسني
ولا أخجل من أن أبكي أمامه
30 ماي / أيار 2019
Activités langagières :

  • Lecture
  • Compréhension de l’écrit
  • Dégagez les thèmes de cette poésie
  • S’enregistrer entrain de lire/une lecture poétique !
  • Ecrivez un poème d’environ 20 mots dans lequel vous devez utiliser les mots suivants :
  • كمان  – شجرة – زرع – أرستقراطي